الصفحه الرئيسيه » Huawei واليونسكو توسعان مشروع المدارس المفتوحة إلى دول جديدة

Huawei واليونسكو توسعان مشروع المدارس المفتوحة إلى دول جديدة

بواسطة Emirhan Zeybek

ستستمر المرحلة الثانية من 2024 إلى 2027 في مصر والبرازيل وتايلاند

باريس، 19 أبريل 2024 /PRNewswire/ — أطلقت اليونسكو وHuawei أمس المرحلة الثانية من مشروع المدارس المفتوحة المعززة بالتكنولوجيا لكل الأنظمة (TeOSS) في لجنة اليونسكو لمتابعة المستقبل الرقمي في ندوة التعليم، مُعلنة أن المرحلة الثانية ستستمر من 2024 إلى 2027 في البرازيل وتايلاند ومصر. وقد استفاد آلاف المعلمين بالفعل في مصر وغانا وإثيوبيا من المرحلة الأولى.

UNESCO, Huawei and TeOSS project country representatives at the UNESCO Digital Futures of Education Seminar

محاذاةً مع أهداف الأمم المتحدة الإنمائية المستدامة 4 يهدف مشروع المدارس المفتوحة المعززة بالتكنولوجيا لكل الأنظمة إلى بناء أنظمة تعليمية شاملة ومستقبلية وأكثر مرونة للأزمات وذلك من خلال الاستفادة من التكنولوجيا لتوفير الموارد الرقمية والتدريب والدعم السياسي للمعلمين والمتعلمين.

أكدت Stefania Giannini مساعد المدير العام للتعليم، اليونسكو “في مواجهة التحول الرقمي غير المسبوق، يقف التعليم في طليعة التكنولوجيا، ليس فقط لتوسيع نطاق الوصول ولكن لإعادة تعريف طبيعة التعلم والمعرفة للأجيال القادمة”. وأضافت: “بفضل شركاء مثل Huawei يمكننا تسخير هذه الثورة الرقمية لتشكيل مستقبل تعليمي شامل وعادل ويركز على الإنسان”.

ملخص المرحلة الأولى من مشروع المدارس المفتوحة

انطلقت المرحلة الأولى من مشروع المدارس المفتوحة المعززة بالتكنولوجيا لكل الأنظمة من 2020-2024 في مصر وإثيوبيا وغانا. دعمت اليونسكو و Huawei وزارات التعليم في الدول الأفريقية الثلاث في تصميم وتنفيذ وتقييم أنظمة المدارس المفتوحة في ثلاثة مشاريع تجريبية.

كجزء من هذه العملية، شارك ممثلو الوزارات من الدول الثلاث تفاصيل التقدم وأفضل الممارسات وتجربة المرحلة الأولى في ندوة اليونسكو التي عُقدت بالأمس.

“يهدف المشروع إلى تذليل الصعوبات التعليمية من خلال دمج منصات التعلم الرقمية والمحتوى الرقمي الذي يتماشى مع المناهج الدراسية والكفاءات الرقمية للمعلمين. أكد السيد/ حجازي إدريس مستشار وزير التربية والتعليم، والتعليم الفني لمحو الأمية والتعلم مدى الحياة، في مصر ما يلي: إن البرنامج يسعى إلى تعزيز نماذج التعليم المفتوح من خلال سياسات التعلم الرقمي الوطنية”.

     •  في مصر ومن خلال المركز الوطني للتعلم عن بعد يدعم مشروع المدارس المفتوحة المعززة بالتكنولوجيا لكل الأنظمة عدد 950,000 معلم في صفوف التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوى.

     •  في غانا، عزز مشروع المدارس المفتوحة المعززة بالتكنولوجيا لكل الأنظمة منصات التعليم الوطنية للطلاب والمعلمين في جميع أنحاء الدولة. في 10 مدارس تجريبية، استفاد من المشروع 1,000 معلم و 3,000 طالب.

     •  في إثيوبيا، يستفيد من مشروع المدارس المفتوحة المعززة بالتكنولوجيا لكل الأنظمة 12,000 طالب و 250 معلمًا في 24 مدرسة ثانوية تجريبية مختارة.

كما ناقش ممثلون من البرازيل وتايلاند ومصر في ندوة اليونسكو، المشكلات الوطنية الرئيسية التي تواجه التعليم وكيف يمكن للمرحلة الثانية من مشروع المدارس المفتوحة المعززة بالتكنولوجيا لكل الأنظمة أن تساعد في حلها.

أكد Suthep Kaengsanthia الأمين الدائم للتعليم، وزارة التعليم، في تايلاند “أطلقت تايلاند سياسة “تايلاند الرقمية” لتحقيق التعليم الرقمي من خلال الاتصال والمحتوى والكفاءات”.

كما صرحت Barbara Bacellar Rodrigues de Godoy مستشارة إدارة مشاريع التعليم الابتدائي، وزارة التربية والتعليم، في البرازيل “وضعت البرازيل هدفًا للاتصالية العالمية للأغراض التعليمية في جميع مدارس التعليم الأساسي العام في البلاد بحلول عام 2026”.

يتوافق مشروع المدارس المفتوحة المعززة بالتكنولوجيا مع مجال التعليم في مبادرة الشمول الرقمي TECH4ALL لشركة Huawei والتي تهدف إلى الاستفادة من التكنولوجيا لدفع العدالة والجودة في التعليم.

“تلتزم Huawei بالكامل بالعمل مع اليونسكو والحكومات وجميع أصحاب المصلحة لتطوير حلول تكنولوجية يمكنها تمكين عالم رقمي شامل ومستدام”، هكذا صرح Liu Mingju مدير مكتب برنامج TECH4ALL في Huawei.

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/2390837/UNESCO_Huawei_TeOSS_project_country_representatives_UNESCO_Digital_Futures_Education_jpg.jpg

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u0068u0075u0061u0077u0065u0069u002Du0648u0627u0644u064Au0648u0646u0633u0643u0648u002Du062Au0648u0633u0639u0627u0646u002Du0645u0634u0631u0648-302121941.html


مقالات ذات الصلة

© 2021 عين ليبيا | كل الحقوق محفوظة