الصفحه الرئيسيه » شبكة CGTN: لماذا ترى الصين أن البذور مسألة أمن قومي؟

شبكة CGTN: لماذا ترى الصين أن البذور مسألة أمن قومي؟

بواسطة Emirhan Zeybek

بكين، 28 فبراير 2024 /PRNewswire/ — أمام Chen Qingshan وفريقه أولوية ملحة، وهي العمل لتطوير طريقة لإسراع إنتاج سلالات أصناف جديدة من فول الصويا لتعزيز القدرة الإنتاجية، وذلك لمساعدة الصين في تحقيق الاكتفاء الذاتي من محصول الصويا.

إن Chen خبير في إنتاج سلالات فول الصويا وباحث في جامعة Northeast Agricultural University، وهي جامعة زراعية رفيعة المستوى تقع في منطقة إنتاج فول الصويا الرائدة في الصين، مقاطعة هيلونغجيانغ شمال شرقي الصين، وقد قال: “إن فول الصويا هو نقطة بالغة الأهمية بالنسبة للبلاد.”

ولقد قال إن أبحاث فريقه تركز على تحقيق نجاحات غير مسبوقة في الأصول الوراثية لفول الصويا، وذلك للمساعدة في تسريع الإنتاج المحلي منه وتقليل الاعتماد على الواردات. وقد زادت أهمية هذا الهدف في ظل التوترات الجيوسياسية المتزايدة، بما في ذلك الأزمة الأوكرانية التي طال أمدها.

وعلى الرغم من صغر حجمها وما نبدو عليه من بساطة، إلا أن البذور بالغة الأهمية في مجال الزراعة، تمامًا كالرقائق في مجال التكنولوجيا – لا غنى عنها. والبلازما الجرثومية، أو الموارد الجينية الحية، هي أساس تكاثر البذور.

كان الرئيس الصيني Xi Jinping قد صرَّح في يوليو 2021 بأن أمن المادة الوراثية يجب أن يرقى إلى المستوى الاستراتيجي للأمن القومي.

ويمكن فهم هذا النهج الشامل للأمن القومي بوضوح من خلال مقولة قديمة من الفلسفة الصينية: “إما أن يزدهر زخم العالم أو يتراجع، وإما أن يزدهر حال العالم أو يتراجع.”

واستشهد Xi بهذه العبارة، والحكمة الموروثة التي تنطوي عليها، وشدد بذلك على أهمية الاستعداد لمواجهة التحديات والمخاطر والعوائق المحتملة وأخذ زمام المبادرة في معالجتها.

“إما أن يتدفق مد العالم أو ينحسر، وإما أن يزدهر حال الدولة أو تندثر.”

تُنسب هذه المقولة الصينية الحكيمة إلى الباحث الكونفوشيوسي Lyu Zuqian الذي عاصر عهد أسرة سونغ الجنوبية (1127-1279)، وهي تُعني أن الدولة يجب أن تكون دائمًا يقظة ومستعدة لمواجهة المخاطر المحتملة، حتى في أوقات الهدوء والسلام، نظرًا إلى التغيرات السريعة في زخم العالم وأحواله.

ولقد أولت القيادة الصينية أهمية كبيرة لفلسفة الحكم هذه منذ فترة طويلة. بالنسبة للرئيس Xi، يعد الأمن الغذائي من بين المصالح الأساسية للبلاد. وتحتاج الصين إلى إطعام ما يقرب من خمس سكان العالم اعتمادًا على نحو 9 في المائة من الأراضي الصالحة للزراعة في العالم.

وبرغم قيام الصين بزيادة إنتاج فول الصويا العالي الجودة وخفض الواردات، يظل هذ القطاع حلقة ضعيفة في سلسلة الجهود الرامية إلى تحقيق الأمن الغذائي. وفي عام 2021، شكَّل فول الصويا المستورد أكثر من 85 في المائة من إجمالي الطلب في البلاد.

وقال Chen، الباحث في فول الصويا، إن هدف البلاد هو زيادة إنتاج المحصول بنسبة 50 في المائة خلال السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة.

وأضاف أنه بعد ذلك، سينمو إنتاج فول الصويا بمقدار 10 ملايين طن سنويًا، أو حوالي عُشر حجم واردات البلاد.

https://news.cgtn.com/news/2024-02-27/Why-China-believes-seeds-are-a-matter-of-national-security-1rxB2anZk9W/p.html

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u0634u0628u0643u0629u002Du0063u0067u0074u006Eu003Au002Du0644u0645u0627u0630u0627u002Du062Au0631u0649u002Du0627u0644u0635u064Au0646u002Du0623-302074515.html

مقالات ذات الصلة

© 2021 عين ليبيا | كل الحقوق محفوظة