الصفحه الرئيسيه » دراسة لشركة Cognizant حول نتائج تأثير الذكاء الاصطناعي تتوقع أن يضخ الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر(Generative AI) تريليون دولار للاقتصاد الأمريكي على مدى 10 سنوات

دراسة لشركة Cognizant حول نتائج تأثير الذكاء الاصطناعي تتوقع أن يضخ الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر(Generative AI) تريليون دولار للاقتصاد الأمريكي على مدى 10 سنوات

بواسطة Emirhan Zeybek

دراسة مشتركة بارزة بين Oxford Economics وCognizant، تتوقع أن يؤثر الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر على 90% من الوظائف في الولايات المتحدة، مما يؤكد الحاجة الماسة إلى إعادة تشكيل المهارات الاستراتيجية للحفاظ على النمو الاقتصادي

تينيك، 12 يناير، 2024 /PRNewswire/ — بالشراكة مع شركة Oxford Economics، أعلنت اليوم شركة Cognizant  المسجلة بالرمز (NASDAQ: CTSH)، عن نتائج دراستها الجديدة عمل جديد، عالم جديد حول التأثير الاقتصادي، والتي تنبأت بأن تضطرب 90٪ من الوظائف بطريقة ما بسبب الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر (gen AI)، مما يمهد الطريق لتحوُّل عميق في كيفية تعاملنا مع العمل والإنتاجية والنمو الاقتصادي، ووجدت الدراسة أيضًا أن تأثير التكنولوجيا سيتأثر بمعدل اعتماد الأعمال عليها، ومدى سرعة تَكَيُّف الأفراد مع طرق العمل الجديدة.

New Cognizant Logo

وقال Adrian Cooper، الرئيس التنفيذي لشركة Oxford Economics: “تهدف دراستنا إلى رفع الستار عن التأثيرات التي قد يُحدثها الذكاء الاصطناعي على القوى العاملة العالمية”، “وتُظهر نتائج البحث مدى السرعة التي قد تؤدي بها هذه التكنولوجيا إلى اضطراب مسار الاقتصاد الأمريكي، مما يوفر رؤى لا تقدر بثمن للقيادات لتسخير إمكاناتها والتكيف بسرعة.”

يوفر الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر إمكانية تحسين الكفاءة التشغيلية، وخلق مصادر إيرادات جديدة، وابتكار المنتجات والخدمات، وإعادة تعريف الأعمال في نهاية الأمر. ولقياس التأثير المُحتمَل للذكاء الاصطناعي المُبتَكِر على الإنتاجية ومستقبل العمل، دخلت شركة Cognizant في شراكة مع Oxford Economics لإنشاء نموذج اقتصادي يستكشف ثلاثة سيناريوهات لاعتماد الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر داخل الشركات الأمريكية. يأخذ هذا النموذج في الاعتبار 18000 مهمة تدفع الاقتصاد الأمريكي، ويفحص بعناية التأثير الذي قد يُحدثه الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر على الوظائف التي ترقى إلى مستوى هذه المهام، وفي حين تركز الدراسة على القوى العاملة في الولايات المتحدة، إلا أن المواضيع العامة التي برزت من خلال هذه النتائج يمكن تطبيقها عالميًا. ويكشف البحث عن رؤى رئيسية، بما في ذلك:

  • ارتفاع اعتماد الذكاء الاصطناعي بشكل كبير خلال العِقد المقبل قبل أن يستقر في مرحلة النضج: تُعتبر الشركات حاليًا في المرحلة التجريبية لاعتماد قدرات الذكاء الاصطناعي، ومع ذلك، توضح النتائج أن معدل التبني يمكن أن يقفز من 13% إلى 31% خلال أربع إلى ثماني سنوات فقط. وتتوقع تباطؤ تبني الذكاء الاصطناعي بعد مرور 15 عامًا، ولكنه سيستمر في النمو لمدة 15 عامًا أخرى على الأقل.
  • إمكانية زيادة التقدم الإقتصادي: يمكن لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر أن تعزز إنتاجية الولايات المتحدة بنسبة 1.7% إلى 3.5%، وأن تساعد في زيادة إجمالي الناتج المحلي لها بما يتراوح بين 477 مليار دولار وتريليون دولار من القيمة السنوية على مدى السنوات العشر المقبلة، استنادًا إلى معدلات تبني الأعمال للذكاء الاصطناعي.
  • وفي الوقت نفسه، يمكن أن يضطرب سوق العمل: من المتوقع أن تشهد نصف الوظائف (52٪) تغيرات كبيرة، مع دمج الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر لأتمتة المهام الوظيفية؛ ونتيجة لذلك، قد يتم تشريد نحو 9% من القوى العاملة الحالية في الولايات المتحدة، مع احتمال معاناة 1% للعثور على وظائف جديدة بناءً على التحولات الاقتصادية التاريخية.
  • قد تكون الوظائف ذات المستويات الأعلى من العمل المعرفي هي الأكثر تَأَثُّرًا: في الماضي، أثر التقدم التكنولوجي والأتمتة بشكل أساسي على العمل اليدوي، والعمل المعرفي الذي يركز على العمليات. ولكن الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر مُؤَهَّل للقيام بالعكس، مما يؤدي إلى اضطراب أكبر في العمل المعرفي. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الوظائف التي تتضمن تحليل الائتمان، وبرمجة الكمبيوتر، وتطوير الويب، وإدارة قواعد البيانات، وتصميم الجرافيك لديها بالفعل درجة استهداف قصوى نظرية تبلغ حوالي 50٪. وبحلول عام 2032، ومع تقدم التكنولوجيا، قد ترتفع درجات الاستهداف لبعض الوظائف إلى 80٪.
  • حتى الرؤساء التنفيذيين سيشعرون بهذا التأثير: وجدت البيانات أن العاملين بالوظائف التنفيذية الهامة (C-Suite)، بما في ذلك المسؤولين التنفيذيين وحتى الرؤساء التنفيذيين، يمكن أن تتعرض وظائفهم لدرجة استهداف قصوى نظريًا تزيد عن 25%(الدرجة التي تكون فيها مهام الوظيفة عرضة للأتمتة بواسطة الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر)، عندما يبدأون في استخدام الذكاء الاصطناعي العام في كل شيء من التقييمات التنافسية إلى اتخاذ القرارات الاستراتيجية.

وقال Ravi Kumar S، الرئيس التنفيذي لشركة Cognizant: “لقد أذهلنا الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر بالفعل بقدراته في الصناعات، ولكن التأثير الحقيقي لتكامله في عملياتنا التجارية اليومية لا زال في مراحله الأولى”، “يجب علينا أن نفهم تأثيرها الكامل على مستقبل العمل وأن نتحد معًا لخلق أفضل الفرص للناس للنمو جنبًا إلى جنب معها، لتطبيق إمكانات التكنولوجيا لزيادة إنتاجيتنا”

إعادة تشكيل مهارات القوى العاملة مع تقدم الذكاء الاصطناعي

على الرغم من أن الجدول الزمني لهذا البحث يمتد لأكثر من عِقد من الزمن، إلا أن Cognizant تعتقد أن القيادات في جميع قطاعات المجتمع يجب أن يعملوا معًا في الوقت الحالي لتأسيس ميثاق ثقة جديد يُمَكّن الشركات والعمال والاقتصادات من الازدهار في عصر الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر. وبما أن هذه التكنولوجيا أصبحت شائعة في القوى العاملة، سيكون هناك طلب على مهارات الموظفين الجديدة لدعم المجالات بما في ذلك استراتيجية الأعمال وإدارة الذكاء الاصطناعي. ستصبح برامج إعادة المهارات، التي كان يُنظر إليها ذات يوم على أنها إضافة تكتيكية للمسار الوظيفي للموظف، جزءًا أساسيًا من يوم العمل، مع تخصيص الوقت للتدريب والتعليم.

وتماشيًا مع هذه الرؤية، أطلقت شركة Cognizant مؤخرًا مبادرة Synapse، التي تهدف لإحداث ثورة وإعادة التوازن في مشهد التعليم التكنولوجي وتنمية القوى العاملة، من خلال إعادة تحديد الفرص لأكثر من مليون شخص حول العالم. وبالاعتماد على خبرة Cognizant العميقة وتاريخها الطويل كمتخصص في مجال التكنولوجيا، تهدف المبادرة إلى خَلق مجموعة جديدة من المواهب القابلة للتوظيف للاقتصاد الرقمي المتوسع بحلول عام 2026. يمكن قراءة المزيد عن مبادرة Synapse من هنا.

للإطلاع على الدراسة الكاملة ومعرفة المزيد، يرجى زيارة الرابط التالي: https://www.cognizant.com/us/en/gen-ai-economic-model-oxford-economics.

المنهجية: دراسة عمل جديد، عالم جديد من Cognizant

كُلفت شركة Oxford Economics، من قبل شركة Cognizant لتقييم وتوقُّع التأثير الاقتصادي لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر على الولايات المتحدة على مدى السنوات العشر القادمة.

تم تنفيذ المشروع وفقًا لخمس مراحل عمل رئيسية ساعدت بشكل تسلسلي في تطوير المدخلات المفترضة للنموذج الاقتصادي العالمي (GEM) لـ Oxford. صُممت هذه المدخلات لتعكس كيفية تَوَقُّع أن يؤدي تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر من قبل الشركات في الولايات المتحدة خلال الأفق المتوقع إلى التأثير على المحركات الهيكلية للنشاط الاقتصادي، وخاصة نمو مجموع عوامل الإنتاجية (TFP). ولعكس حالة عدم اليقين المتأصلة في مثل هذه العملية، تم تنفيذ ثلاثة سيناريوهات لتطوير مجموعة من النتائج. للاطلاع على المنهجية الكاملة، يُرجى زيارة الرابط: here.

نبذة عن Cognizant 

تقوم شركة Cognizant، المدرجة بالرمز (Nasdaq: CTSH) بتصميم الأعمال الحديثة. نساعد عملائنا على تحديث التكنولوجيا وإعادة تصور العمليات وتحويل التجارب، حتى يتمكنوا من البقاء في المقدمة في عالمنا سريع التغير. معًا، نعمل على تحسين الحياة اليومية. شاهد المزيد حول هذا على الرابط www.cognizant.com أو @cognizant.

 للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع:

للشركات 

Gabby Gugliocciello

Gabrielle.Gugliocciello@cognizant.com

الهند 

Rashmi Vasisht 

rashmi.vasisht@cognizant.com 

أمريكا، وأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا (EMEA)، وآسيا والمحيط الهادي واليابان (APJ) 

Christina Schneider

christina.schneider@cognizant.com 

البيانات الاستشرافية

يتضمن هذا البيان الصحفي بيانات قد تشكل بيانات استشرافية تم الإدلاء بها وفقًا لأحكام الملاذ الآمن لقانون إصلاح التقاضي الخاص بالأوراق المالية لعام 1995، والتي تخضع دقتها بالضرورة للمخاطر والشكوك والافتراضات المتعلقة بالأحداث المستقبلية التي قد لا تثبت دقتها. تتضمن هذه البيانات، على سبيل المثال لا الحصر، بيانات استشرافية صريحة أو ضمنية تتعلق باعتماد الذكاء الاصطناعي المُبتَكِر، وتأثيره على القوى العاملة والاقتصاد وفعالية ونتائج مبادرة Synapse الجديدة. هذه البيانات ليست وعودًا ولا ضمانات، ولكنها نتائج الدراسة التي تمت مناقشتها أعلاه، وتظل عُرضة لمجموعة متنوعة من المخاطر والشكوك، والعديد منها خارج عن سيطرتنا، مما قد يتسبب في اختلاف النتائج الفعلية ماديًا عن تلك النتائج المُتوقعة في هذه البيانات الاستشرافية. يتم تحذير المستثمرين الحاليين والمحتملين من الاعتماد بشكل المفرط على هذه البيانات الاستشرافية، والتي تعبر عن البيانات فقط اعتبارًا من تاريخها. تشمل العوامل التي يمكن أن تتسبب في اختلاف النتائج ماديًا عن النتائج المعلنة أو الضمنية؛ الظروف الاقتصادية العامة، وتأثير التطور التكنولوجي والمنافسة، والطبيعة التنافسية والمتغيرة بسرعة للأسواق التي نتنافس فيها، والسوق التنافسي للمواهب وتأثيرها على توظيف الموظفين، والحفاظ عليهم، والعوامل الأخرى التي تمت مناقشتها في تقريرنا السنوي الأخير بشأن النموذج 10-K، والإيداعات الأخرى المقدمة إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات. لن تتعهد Cognizant ولا تتعهد بأي التزام لتحديث أو مراجعة أي بيانات استشرافية، سواء كان ذلك نتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك، باستثناء ما قد يكون مطلوبًا بموجب قوانين الأوراق المالية المعمول بها.

Oxford Economics

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1794711/4489004/Cognizant_Logo.jpg

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/2315997/Cognizant____Oxford_Economics_Logo.jpg

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u062Fu0631u0627u0633u0629u002Du0644u0634u0631u0643u0629u002Du0063u006Fu0067u006Eu0069u007Au0061u006Eu0074u002Du062Du0648u0644u002Du0646u062A-302033651.html

مقالات ذات الصلة

© 2021 عين ليبيا | كل الحقوق محفوظة