الصفحه الرئيسيه » ارتفاع الأسهم الخاصة في اليابان يتحدى الانكماش في منطقة آسيا والمحيط الهادئ

ارتفاع الأسهم الخاصة في اليابان يتحدى الانكماش في منطقة آسيا والمحيط الهادئ

بواسطة Emirhan Zeybek

شهد قطاع الأسهم الخاصة في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ تراجعاً ملحوظاً في عام 2023، حيث شهد انخفاضاً بأكثر من 23% في إجمالي قيمة الصفقات، وفقاً لما أوردته شركة Bain & Company. ومع ذلك، ووسط هذا الاتجاه، برزت اليابان لتغرد خارج السرب بشكل ملحوظ، حيث ارتفعت قيمة صفقاتها بنسبة مذهلة بلغت 183% مقارنة بالعام السابق، وقد ساهم هذا الارتفاع في تصدر اليابان كسوق رائدة للأسهم الخاصة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لأول مرة، وفقًا لتقرير الأسهم الخاصة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لعام 2024 الصادر عن شركة Bain يوم الاثنين.

ارتفاع الأسهم الخاصة في اليابان يتحدى الانكماش في منطقة آسيا والمحيط الهادئ

ويمكن أن يعزى الارتفاع في سوق الأسهم الخاصة في اليابان إلى عدة عوامل، منها العدد الوفير من الشركات المستهدفة المستعدة لتحسين الأداء والضغط المتزايد على الشركات اليابانية لإجراء إصلاحات في حوكمة الشركات، مما يؤدي إلى التخلص من الأصول غير الأساسية، ويعكس الانخفاض الإجمالي في قيمة الصفقات عبر منطقة آسيا والمحيط الهادئ، والذي يصل إلى 147 مليار دولار، يعكس تراجعًا إلى مستويات لم نشهدها منذ عام 2014.

كما سجلت عملية جمع الأموال أدنى مستوياتها منذ 10 سنوات، متأثرة بعوامل مثل تباطؤ النمو وارتفاع أسعار الفائدة والأسواق العامة المتقلبة. وفي سياق متصل، شهدت عمليات التخارج من الاستثمارات أيضًا انخفاضًا كبيرًا، حيث انخفضت بنسبة 26% إلى 101 مليار دولار في عام 2023 مقارنة بالعام السابق. ومن الجدير بالذكر أن 40% من عمليات التخارج هذه تم تسهيلها من خلال الاكتتابات العامة الأولية، مع سيطرة الصين الكبرى على مشهد الخروج من الاكتتابات العامة الأولية، وخاصة في شنغهاي وشنتشن.

وباستثناء الاكتتابات العامة الأولية في الصين الكبرى، بلغ إجمالي قيمة التخارج في منطقة آسيا والمحيط الهادئ 65 مليار دولار. وبالنظر إلى المستقبل، لا تزال آفاق التخارج في عام 2024 غير مؤكدة، ومع ذلك، فإن صناديق الأسهم الخاصة لا تنتظر انتعاش السوق دون حراك، وإنما تقوم بوضع إستراتيجيات نشطة لتحقيق العوائد المستهدفة، مع التركيز على تقليل الأصول القديمة وإعادة الأموال النقدية إلى الشركاء المحدودين حتى عام 2024، حتى في ظل سوق تخارج يحتمل كسادها.

وتجاوبًا مع المشهد المتطور، تقوم العديد من شركات الأسهم الخاصة الرائدة بالتنويع في فئات الأصول البديلة مثل عمليات البنية التحتية، وخاصة تلك التي تقدم عوائد متوسطة إلى عالية مثل تخزين الطاقة المتجددة ومراكز البيانات والمطارات. وتشمل النتائج الرئيسية للتقرير هيمنة عمليات الاستحواذ، التي تمثل 48% من إجمالي قيمة الصفقات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في عام 2023، متجاوزة صفقات النمو لأول مرة منذ عام 2017.

وعلى الرغم من تقلص عدد المستثمرين، فإن عائدات الأسهم الخاصة لا تزال متفوقة على عائدات الأسواق العامة على مدى خمس وعشر سنوات وعشرين سنة، وبينما لوحظت علامات التحسن قرب نهاية عام 2023، لا يزال توقيت التعافي الكامل غير مؤكد. ومع ذلك، فإن التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي التوليدي تعتبر مجالات واعدة وسط حالة عدم اليقين هذه. وتبرز اليابان والهند وجنوب شرق آسيا كأسواق مواتية لفرص الاستثمار في الأسهم الخاصة في العام المقبل، وفقًا لتحليل شركة Bain، وذلك حسب استطلاع Preqin للمستثمرين لعام 2023.

مقالات ذات الصلة

© 2021 عين ليبيا | كل الحقوق محفوظة